الرئيسية صحة و رشاقة صحة عامة أخبار متى يصبح انخفاض ضغط الدم خطيرا؟

متى يصبح انخفاض ضغط الدم خطيرا؟

هبة أبوحميد | الخميس ١٢ سبتمبر ٢٠١٣


فضغط الدم المنخفض هو الحالة التي تجري فيها دورة الدم في الجسم تحت ضغط أقل من الضغط الطبيعي للإنسان، و لكن إذا لم يصاحب الضغط المنخفض اعراض إضافية مثل الدوخة " الدوار : و الإغماء ، فلا يعد ضارا بالصحة.

وفي معظم الحالات يعتبر ضغط الدم الانقباضي الذي ينقص عن 100 ملم من الزئبق يعد ضغطاً منخفضاً في حدود النطاق السوي لضغط الدم في الجسم،

ومن أسباب انخفاض الضغط ما يلي:

1- بمرض اديسون (قصور الغدةالكظرية أو الفوق كليوية).

2- القصور الشديد في نشاط الغدة الدرقية.

3- فقر الدم المزمن.

4- بعض الأدوية.

5- النزف يسبب انخفاض حاد في الضغط.

6- الوقوف الطويل.

إن عدم وجود أعراض مرضية حال انخفاض قراءات ضغط الدم، أمر لا يدعو للقلق، بل الشعور بالأمان والرضا، أما أعراض نقص وصول الدم لأجزاء الجسم الهامة هي :

ـ الشعور بالدوخة.

ـ الإغماء.

ـ عدم القدرة على التركيز الذهني، والاكتئاب، والشعور بالإرهاق.

ـ غشاوة في الإبصار أو زغللة العين.

ـ الغثيان، والإحساس بالعطش.

ـ برودة الأطراف أو شحوب لون الجلد عن اللون الوردي الطبيعي في كف اليد مثلاً.

ـ تسارع وتيرة التنفس وقلة عمق أخذ النفس.

تجرى بعض الفحوصات إن كان هناك أعراض.

أما علاج انخفاض الضغط فيتبع ما يلي في حالة وجود الأعراض السابقة، أما إن لم توجد فلا حاجة لأي علاج:
تناول السوائل من ماء أو غيره عند ارتفاع درجات الحرارة أو ممارسة المجهود البدني، الحرص على تناول الوجبات الصحية التي تشمل تناول الفواكه والخضار المحتوية على السوائل والأملاح.

لبس الشرابات الطبية الضاغطة.

في بعض الحالات النادرة قد يلجأ الطبيب إلى استخدام بعض الأدوية التي ترفع الضغط.

 

أضف تعليق

التعليقات

لا يوجد تعليقات

إستطلاعات

إذا كانت حالتك النفسية سيئة، تقومين بـ